منتدى لحظات الحب
ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

المواضيع الأخيرة
» وفاة والدة الأميرة لولوة بنت فهد بن عبدالعزيز
الإثنين 13 أكتوبر 2014, 13:38 من طرف ســــــعــــــــود

» فيديو - أكثر من مليون مشترك في تويتر يدعون أنهم من السعودية شاهد لماذا
الثلاثاء 09 سبتمبر 2014, 18:21 من طرف ســــــعــــــــود

» فضيحة تويتر اطقع بسطل
الثلاثاء 09 سبتمبر 2014, 18:16 من طرف ســــــعــــــــود

» شاهد النشالين يسرقون المعتمرين في الحرم المكي
الثلاثاء 09 سبتمبر 2014, 17:43 من طرف ســــــعــــــــود

» حياكم الله في شات بنات الشام ، شتت شاميات الصوتي، دردشة شاميات
الخميس 10 يوليو 2014, 04:27 من طرف سموو الامير

» حصريا : موقع عربي لزيادة ارباحك في adf. ly زاىد هدية عند التسجيل
الثلاثاء 08 يوليو 2014, 06:13 من طرف سموو الامير

» فيديو: شاب يمدح امير الرياض امام الجميع ثم يطلب منه وظيفه
الإثنين 13 مايو 2013, 05:51 من طرف ســــــعــــــــود

» محشة البرسيم و حصادة القمح و الذرة و الأرز و قاطعة العشب
الثلاثاء 12 فبراير 2013, 07:15 من طرف al-sonbola

» الفيديو.. الأمير محمد بن نايف يزور الشيخ الفوزان بمنزله ويقبل رأسه
الإثنين 28 يناير 2013, 21:02 من طرف ســــــعــــــــود

FacebookTwitter
سحابة الكلمات الدلالية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى لحظات الحب على موقع حفض الصفحات

تصويت

الرياضة وتاتيرها على القلب والدورة الدموية

اذهب الى الأسفل

الرياضة وتاتيرها على القلب والدورة الدموية

مُساهمة من طرف ناجية الناصري في الثلاثاء 28 فبراير 2012, 02:21




الحركة هي الحياة والحياة هي الحركة تأثير التمارين الرياضية على القلب والدورة الدموية تأثير التمرين الجسماني في حالة السكري

الرياضة تؤخر الشيخوخة التمارين الرياضية تساعد المسنين الرياضة وعلاقتها بنسبة الدهون في الدم

سوء التغذية والوزن المثالي أثر زيادة الوزن على العمود الفقري والمفاصل ممارسة الرياضة تزيد كرات الدم

الموضوعات معدة من قبل جهات واختصاصيين ومستشفيات تخصصية موثوقة. وسيضاف إليها موضوعات أخرى مستقبلاً إن شاء الله.




الحركة هي الحياة والحياة هي الحركة

(الحركة هي الحياة والحياة هي الحركة)، (العضو الذي لا يعمل يضمر).

تلك أمثلة من الواقع تدل على سر الحياة، فإذا ما ثبتنا طرفًا في جبيرة جبسيه تحددت حركته، نجد أن العضلات تضمر بنسبة خمسين في المئة خلال أسبوع إلى عشرة أيام.

ولهذا فإن دور التمارين الرياضية في تنبيه الجهاز العصبي العضلي للاستجابة إلى متطلبات الجهد المبذول، دور ثابت ومعروف في تقوية الجسم.

هذا بالإضافة إلى التأثير النفسي في ممارسة الرياضة حيث يبتعد الرياضي المحترف أو الهاوي عن جو العمل والإرهاق النفسي فيجدد نشاطه الفكري ويهدئ من الضغط النفسي وبالتالي يصبح عضوًا فعالاً أكثر في عمله ومشاركًا نشيطًا في ميدان الحياة المليء بالتحديات.

كما أن الأبحاث الطبية أثبتت أهمية النشاط البدني الحركي للوقاية من أمراض القلب والشرايين حيث يحتفظ القلب بكفاءة عالية في عضلته ويبقى الشريان التاجي بعيدًا ما أمكن من التصلب والجلطة بسبب انخفاض نسبة الكولسترول.

إذن من الواجب عدم إهمال التمارين الرياضية وممارستها بانتظام كامل مع عدم التعود على الكسل وأسلوب الحياة الحديثة التي ابتعدت عن الحركة حيث لا يقوم الموظف حتى بالمشي - يركب سيارته ويوقفها على باب المكتب (ولو أمكن لدخل بها إلى غرفته) - وحتى جهاز التلفزيون أصبح له جهاز للتحكم به من بعد - كل هذا من أجل الراحة.

لا مانع من استخدام جميع وسائل الراحة الحديثة، لكن يجب ممارسة الرياضة الدائمة خارج أوقات العمل، للاحتفاظ بالقوة والنشاط في جميع الأجهزة: العضلات، القلب، والراحة الفكرية النفسية.

طبعا لا يخفى دور التدخين في أمراض القلب والرئة وخفض نسبة كفاءة الجسم بإنقاص الأوكسجين الوارد وتضييق الشرايين بسبب مادة النيكوتين، ومساعدته في تكوين الجلطات بتأثيره على تمثيل المواد الدهنية وصفائح الدم.

بالإضافة إلى نوع الطعام الذي يفضل أن يكون مقاربًا ما أمكن للمأكولات الطبيعية الطازجة كالفواكه والخضروات التي تحوي على الفيتامينات والمعادن المقوية للعضلات وأن نستعيض عن المأكولات الدهنية والنشويات التي يمثلها أكثر المعجنات والحلويات الحديثة.

وخلاصة القول:

1- تحرك ومارس التمارين الرياضية الحديثة.
2- كن معتدلاً في طعامك.
3- لا تدخن.
4- تجنب الغضب والانفعال حتى لا يرتفع ضغط الدم ويرهق القلب.

السمنة (البدانة):

يمكن تعريف السمنة بأنها تراكم كميات زائدة من الدهون في جسم الإنسان وترجع إلى التغذية المفرطة.

ومن الآثار السيئة التي تنتج عن الإفراط في التغذية:

- الذبحة الصدرية.
- تجلط الشريان التاجي.
- تصلب الشرايين.
- ارتفاع ضغط الدم والسكتة المخية.
- السكر.
- أمراض المرارة.
- تآكل المفاصل لفرط ما تحمل من وزن.
- كما تزيد من مخاطر العمليات الجراحية والحمل في الأشخاص المصابين بالسمنة.

تعود السمنة إلى الأسباب التالية:

1- الإفراط في تناول الطعام (استهلاك كميات زائدة من السعرات الحرارية).
2- قلة استهلاك الطاقة لعدم بذل الجهد البدني ونقص التمرينات الرياضية.
3- سيكولوجية الأكل.
4- التدخين.
5- الهرمونات.
6- الوراثة.
7- تواتر الوجبات.

تأثير التمارين الرياضية على القلب والدورة الدموية

للرياضة تأثير مفيد على الصحة العامة.. فالرياضة اليومية (أو يومًا بعد يوم) لها فائدة حتى ولو كانت لمدة عشرة دقائق يوميًّا، وهي أفضل من الرياضة كل أسبوع حتى لمدة عدة ساعات، وهي ذات تأثير حتى على نفسية المريض، وهي تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع، وأيضًا تساعد على الإقلال من الطعام والتدخين.. وهي ذات تأثير مباشر على الدورة الدموية وتمنع أمراض شرايين القلب التاجية.. وقد رؤي أيضًا أن الناس الذين يقومون برياضة مستمرة يفقدون وزنًا رغم عدم إقلال كمية الأكل التي يتناولونها.

والرياضة أيضًا (الحركة) تساعد على الهضم وعدم الإمساك.. وهي أيضًا تساعد على علاج حالات الاكتئاب النفسي.. الرياضة والحركة، حتى المشي لمدة ساعة يوميًّا تساعد على الإقلال من نسبة الدهنيات بالدم والكولسترول وخفض كمية السكر بالدم.

وترفع كفاءة القلب والدورة الدموية، وتجعل الأنسجة قابلة على استخلاص أكبر كمية من الأوكسجين في الدم.. وهي تجعل الفائض الفسيولوجي للقلب كبيرًا حتى وإن فرض أن أصيب الإنسان بسدد بالشريان التاجي فإن الانسداد لا يؤثر على قلبه مثلما تؤثر الحالة نفسها على الإنسان الذي لا يقوم بالحركة.. وهي تجعل القلب لا يسرع وبالتالي يقتصد في حاجته للطاقة التي يستعملها.. وهي تجعل وظائف الرئتين أحسن والعضلات في حالة صحية متكاملة.

تأثير التمرين الجسماني في حالة السكري

في الإنسان الطبيعي يرتفع تمثيل الجلوكوز بواسطة الساق التي تؤدي تمرينًا إلى ما يتراوح من 7 أضعاف إلى 20 ضعف المستوى الأساسي وذلك تبعًا لشدة التمرين، ويصاحب هذه الزيادة في استهلاك الجلوكوز زيادة في إنتاجه بواسطة الكبد. ونتيجة لذلك تبقى مستويات الجلوكوز في الدم على حالها أو تنخفض قليلاً أثناء التمرين القصير الأمد، وتحدث الزيادات في استهلاك الجلوكوز بفعل التمرين بدون ارتفاع إنسولين المصل، كما يحدث أثناء التمرين انخفاض في إفراز الجسم من الأنسولين. وينتج عن التمرين الجسماني في الأشخاص الطبيعيين زيادة في حساسية الأنسولين وارتباطه بالمستقبلات.

ينصح مرضى السكري بالتمارين نظرًا لأنها تخفض مستويات الجلوكوز في الدم.. وقد يزيد التمرين من قدرة احتمال الجلوكوز في المرضى الذين يصابون بالسكري بعد البلوغ، كما يمكن تحقيق سيطرة ناجعة على السكري الخفيف بالحمية الغذائية والتمرين في السمان الذين يصابون بهذا المرض بعد البلوغ.

إن ممارسة التمارين بانتظام قد تؤدي أيضًا إلى تقليل الحاجة للأنسولين في مرضى السكري المعتمدين على الأنسولين.. ذلك أن التمرين الجسماني يؤدي في كثير من الأحيان إلى تحسين حساسية الأنسولين ولياقة القلب والأوعية ومستويات الدسم (الشحم) في الدم، بصورة مستقلة عن التغييرات في ضبط جلوكوز الدم على المدى الطويل. غير أن نقص سكر الدم هي مضاعفة معروفة جيدًا للتمرين في مرضى السكري المعتمدين على الأنسولين، إن التمرين قد يؤدي إلى تحريك كمية أكبر في الأنسولين الذي يحقن تحت الجلد، ولكن تمرين الساق لا يؤثر على معدل امتصاص الأنسولين من مكان الحقن في الذراع، ولذلك ينصح بحقن الأنسولين في الذراع أو جدار البطن للحد من مشكلة نقص سكر الدم بفعل تمرين الساق، وفي دراسة لوحظ هبوطًا قدره 50 ٪ أو أكثر في مستوى جلوكوز الدم مقارنة بمستواه قبل التمرين وذلك في مرضى السكري الذين تمرنوا على دراجة ثابتة لمدة20 دقيقة.. كما لوحظ في الدراسة أن جلوكوز الدم يهبط إلى أدنى مستوى له بعد حوالي 120 دقيقة من التمرين.

ويمكن حدوث نقص في جلوكوز الدم إلى أدنى حد ممكن عن طريق ما يلي:

- تناول كربوهيدرات إضافية قبل التمرين.
- استعمال منطقة لا يشملها التمرين كمكان لحقن الأنسولين.
- تخفيض جرعة الأنسولين إذا ظلت هذه المشكلة تعاود المريض.

الرياضة تؤخر الشيخوخة

يجد البحاثة أن التمرين البدني، حتى المعتدل، قد يؤخر تأثيرات الشيخوخة لا بل يعكس مجراها. ومن الفوائد الثابتة تحسن وظيفة القلب والجهاز التنفسي وازدياد قوة العضلات ومتانة العظام وسرعة ردود الفعل وتدني احتمال الإصابة بالكآبة.

ويعتبر أحد الباحثين أن الإهمال مسؤول بنسبة 50 في المئة تقريبًا عن الانحطاط الوظيفي الذي يطرأ عادة بين الثلاثين والسبعين من العمر. أما التمرين البدني في منتصف العمر وبعده فقد يرجع عجلة الزمن بين عشر سنين وخمس وعشرين سنة. وإلى ذلك تثبت نتائج الأبحاث أن التحسن قد يطرأ على حياة المرء مهما يكن العمر الذي يبدأ فيه التمرين.

أما الدكتور روي شيفارد الخبير في التمرين البدني والشيخوخة في جامعة تورنتو بولاية أونتاريو الكندية، فيخلص إلى القول: ((عليك أن تقطع شوطًا كبيرًا قبل أن تجد ما يضاهي التمرين البدني كينبوع للشباب. وليس عليك أن تدخل سباق المسافات الطويلة لتجني فوائده. فالمشي السريع لمدة 30 دقيقة ثلاث مرات أو أربعًا في الأسبوع كفيل بتجديد شبابك عشر سنين)).

والأبحاث التي أجريت في السنوات العشرين الأخيرة تناقض الاعتقاد الشائع أن المسنين لا يستطيعون التحسن بدنيًا، وأنهم في أفضل الحالات قد يبطئون من انحطاط أجسادهم. وإحدى أوائل الدراسات أجراها هربرت ديفريس، وهو رائد في استخدام فيزيولوجيا التمرين لاستكشاف علم الشيخوخة. وشملت دراسته أكثر من مئتي رجل وامرأة متقاعدين من كاليفورنيا، تراوح أعمارهم بين 56 و 87 عامًا، اشتركوا في برنامج للياقة البدنية تضمن الركض والمشي والجمباز وتمارين المرونة. وبعد ستة أسابيع هبط ضغط دمهم وانخفض وزنهم ومستوى الدهن في أجسامهم وازدادت كمية الأوكسجين المنقولة إلى أنسجتهم وخفت الأعراض العضلية/العصبية التي تدل على التوتر العصبي.

وسجل ديفيريس في كتابه ((اللياقة البدنية بعد الخمسين)) ما يأتي: ((أصبح الرجال والنساء في الستين والسبعين من أعمارهم يضاهون لياقة ونشاطًا أولئك الذين يصغرونهم بعشرين عامًا أو ثلاثين. والذين تحسنوا أكثر من سواهم هم الذين كانوا أقل نشاطا ولياقة)).

مقاومة الشيخوخة:

يعترف إيفريت سميث مدير مختبر علم الشيخوخة والبيولوجيا في جامعة وسكونسن في ماديسون: ((ستنحط قوانا جميعًا في النهاية، لكن نوعية الحياة هي أفضل بالنسبة إلى المسنين النشيطين جسديًا منها بالنسبة إلى الذين يجلسون منتظرين نذير الموت)).

يصبح الانحطاط الوظيفي مع التقدم في السن مثيرًا للكآبة. فقدرة القلب على ضخ الدم تنخفض بعد سن النضج بنسبة واحد في المئة سنويًا. وتنخفض سرعة تدفق الدم من الذراعين إلى الرجلين بنسبة 30 إلى 40 في المئة في عمر الستين عما تكون لدى الراشدين الشباب. ومع التقدم في السن تقل كمية الهواء التي يمكن المرء أن يزفرها بعد نفس عميق، ويتصلب القفص الصدري، وتخف سرعة انتقال الرسائل عبر الأعصاب إلى نسبة تراوح بين 10 و 15 في المئة قرابة السن السبعين.

غير أن الدراسات الأخيرة أظهرت أنه يمكن تأخير معظم حالات الوهن المرتبطة بالسن بواسطة التمرين البدني. فالتمرين عند المسنين يخفض معدل استراحة القلب ويزيد كمية الدم التي تضخ مع كل خفقة. وإلى ذلك، مهما يكن السن، فعندما يمارس ضغط على العظام من خلال التمرين تزيد نسبة الكلسيوم فيها فتزداد مقاومتها للكسر.

ولا شك في أن تمارين المسنين لا تخلو من المجازفة. والدكتور تشارلز غودفري اختصاصي كندي بطب إعادة التأهيل، وهو ينصح من تجاوز الخمسين بعدم ممارسة التمارين التي تنطوي على قفز أو قرع عنيف، كالركض السريع والقفز على الحبل، ويضيف: ((إنها تحدث جروحًا يسببها المرء لنفسه)). لكنه يصر على أن ((التمرين هو الطريقة الوحيدة لمقاومة الشيخوخة، بشرط أن يمارس على نحو سليم)).



avatar
ناجية الناصري
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 19/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى